القصبي يرأس وفد المملكة في اجتماعات المؤتمر الوزاري الثاني عشر لمنظمة التجارة العالمية

14 ذو القعدة 1443
ترأس اجتماع وزراء التجارة العرب والتقى بعدد من أصحاب المعالي الوزراء 

رأس معالي وزير التجارة رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للتجارة الخارجية الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي وفد المملكة العربية السعودية في اجتماعات المؤتمر الوزاري الثاني عشر لمنظمة التجارة العالمية، في جنيف والذي ينعقد خلال الفترة من 12 – 15 يونيو 2022م. 

وعقد على هامش المؤتمر الاجتماع التنسيقي للدول العربية برئاسة القصبي  وبمشاركة مجلس التعاون لدول الخليج العربية ومنظمة التعاون الاسلامي، واجتماع الدول العربية الأعضاء في منظمة التجارة العالمية مع مدير عام المنظمة، والذي نظمته المملكة العربية السعودية بصفتها منسقاً للمجموعة العربية في منظمة التجارة العالمية.

وعقد القصبي على ضوء المؤتمر اجتماعات ثنائية مع معالي وزيرة التجارة والصناعة المصرية نيفين جامع، ومعالي وزير الصناعة والتجارة والسياحة لمملكة البحرين زايد بن راشد الزياني، ومعالي وزير الصناعة والتجارة بالمملكة المغربية المهندس رياض مزّور، ومعالي وزير التجارة الخارجية الإماراتي عبدالله بن طوق المري، ومعالي وزير التجارة الكويتي فهد بن مطلق الشريعان، ومعالي وزيرة التجارة والتموين بجمهورية السودان د. آمال صالح سعد.

كما التقى معالي وزير الاقتصاد والتجارة الياباني كينئيتشي هوسودا، ومعالي وزير التجارة في جمهورية الهند بيوش جويال، ومعالي وزير التجارة الخارجية في جمهورية كوستاريكا مانويل توفارا ريفير، وتم خلال هذه اللقاءات بحث تطوير العلاقات وتعزيز التعاون الاقتصادي.

وأكد وزير التجارة في كلمته خلال المؤتمر الوزاري أن انعقاده في هذا التوقيت فرصة لإيصال رسالة واضحة مفادها أن نظام التجارة متعدد الأطراف ومنظمة التجارة العالمية لا يزال بإمكانهما تقديم نتائج للتعامل مع التحديات الراهنة بما في ذلك آثار جائحة كوفيد -19 وتحقيق انتعاش اقتصادي يضمن الوصول المنصف والميسور التكلفة وتوسيع نطاق إنتاج اللقاحات، والاستجابة لتحديات الأمن الغذائي، والتجارة الالكترونية.
 
وأوضح القصبي: تؤمن المملكة بأن إصلاح منظمة التجارة العالمية يجب أن يكون أولوية للجميع، وفي هذا السياق، أطلقت المملكة خلال رئاستها لمجموعة العشرين عام 2020 ، "مبادرة الرياض حول مستقبل منظمة التجارة العالمية".
 
وجدد القصبي التأكيد على أن المملكة تدعو أعضاء منظمة التجارة العالمية إلى تسهيل وتسريع عملية الانضمام للدول النامية والدول الأقل نموًا، وخاصة الدول العربية، وذلك انطلاقاً من البيان الوزاري المشترك والبيان الخاص باعتماد اللغة العربية كلغة عمل رسمية في منظمة التجارة العالمية والمعتمدة من وزراء التجارة بالدول العربية.
 
الجدير بالذكر أن المؤتمر الوزاري لهذا العام يناقش عددًا من الموضوعات الهامة في مجالات مفاوضات الزراعة ودعم مصائد الأسماك، بالإضافة إلى إصلاح منظمة التجارة العالمية، واستجابة المنظمة للجائحة، واستجابة المنظمة للأمن الغذائي في البلدان النامية والأقل نمواً، وعددًا من الموضوعات الأخرى.


اضافة تعليقات

الأسم
البريد الالكترونى
التعليق
التحقق
CAPTCHA
Change the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 
آخر تعديل 14 ذو القعدة 1443
تقييم المحتوى   
شارك على